موقع بلدة عجور ( بنت فلسطين )

نص الصلح بين قريتي زكريا وعجور ذي القعده 1053 هـ لاحظوا اسماء العائلات من عجور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نص الصلح بين قريتي زكريا وعجور ذي القعده 1053 هـ لاحظوا اسماء العائلات من عجور

مُساهمة من طرف اسماعيل سليمان السلاق في الإثنين ديسمبر 07, 2009 2:13 am

أما في شهر ذي القعدةعام 1053 هـ وما حدث فيها من الصلح بين قريتي زكريا وعجور على إثر أعمال القتل التي حصلت على أثر تعدي أهالي عجور على أرض زكريا فقد تبين منه أسماء بعض الأهالي الساكنين فيها آنذاك وهم حسب ما ورد في الوثيقة التي سنوردها بنصها وهي من وثائق مكتبة المسجد الأقصى.وهي من سجل رقم 136 صفحة 701 و 702.


بسم الله الرحمن الرحيم
سبب تسطير قلم وباعث تحرير رقم , هو أنه بالمجلس الشرعي المحرر بمدينة غزة المحروسة,أجلها الله تعالى لدى متولي خلافة مولانا قدوة قضاة الأسلام , عمدة ولاة الأنام ,محرر القضايا والأحكام,الفاضل الكامل الفاصل بين الحق والباطل الحاكم الشرعي الحنفي المولى الموقع خطه الكريم أعلاه أدام الله فضله وعلاه بديوان حضرة الجناب الكبير العالي والكوكب المنير الهلالي في أفق الحالي صاحب المآثر والمفاخر ساحبا ذيول السيادة والسعادة من لدى آبائه الكرام كابرا عن كابر الفايق في طلب المثوبات والقربات على الأوايل والأواخرفرع ذلك الأصل ا.لأصيل اليانع الزاهربسمة السلف الكريم الطاهركهف الله الباهرهو ثمن السلطنة الزاهر أمير الأمراء الكرام الكبير الفخام ذي العز والقدروالأحترام المخصوص بصنوف عواطف ولطايف الملك العلام مولانا حسن باشاالمتقاعد عن باشوية أناضولي سابقا والمتصرف بمدينة غزة هاشم ولوايها حلاله أدام الله سبحانه وتعالى عزه واجلاله وأسبغ عليه نعمه وجلاله وبحضور فخر الأماجد والأكابر حاوي المكارم والمفاخرذي المقام العالي والجود المتعالي مولانا عمر أغا من أعيان السادة المتفرقة بالباب العالي أعلاه الله تعالى إلى يوم القيامةوهو المتولي بالبراءة الشريفة السلطانية خلال خلافة مبديها على الأطلاق على أوقاف حضرة سيدنا خليل الرحمن على نبينا وعليه وعلى سايرالأنبياء الكرام أفضل الصلاةواتم السلام . لما وقع الخصام والجدال والفتنة سابقا قبل تاريخه بين اهالي قرية عجور تابعة لواء غزة وبين أهالي قرية زكريا تابعة لواء القدس الشريف وقف حضرة سيدنا خليل الرحمن المشار إليه, وبغى بعضهم على بعض وأعتدى وقتل من الطائفتين من قتل ونفذ القدر وجرى القلم بما حكم وخط من القدم بأمر باري الشيم, ووقف بين الطائفتين جماعة من المسلمين التقاة الموحدين من أهل الخير والصلاح والعفة والديانة والفلاح, وأوقفوا بينهم صلحا والفة عملا بقول الله تعالى وهو أصدق القائلين " ”وأصلحوا بين أخويكم”والصلح خير”. أقر كل واحد من ناصر الدين بن درويش ونجم بن المدعو قنديل وسليمان بن المدعو ظلام وعويس بن يوسف وحيان بن عريان بن المحرم كلهم من أهالي قرية عجور المزبورة من انفسهم وبطريق الوكالة الشرعية من أهالي قريتهم المزبورة وهم فريق أول و حماد بن شلبي وعيسى بن حسين وذيب بن قنديل وعلي بن علوان وسعيفان بن عساف كلهم من قرية زكريا المزبورة من أنفسهم وبطريق الوكالة الشرعية عن باقي أهالي قريتهم المزبورة وهم فريق ثاني الأقرار الصحيح الشرعي السابغ المعتبر المرعي وهم بحال الصحة والسلامة والطواعية والأختيار من غير إكراه لهم في ذلك ولا إجبار ولا تهديد ولا إنذار , بأن كل فريق من الفريقين المذكورين أعلاه من الآن فما بعده لا يستحق ولا يستوجب ولا يدعي بنفسه ولا بوكيله ولا بمأذونه قبال الفريق الآخر ولا عنده ولا عليه ولا في ذمته ولا في مودعه ولا تحت يده ولا في أمانته ولا في عهدته حقاق ساير الحقوق الشرعية ولا استحقاق ولا دعوى ولا طلبا ولا ضمانة ولا شكاية ولا ظلامة ولا دعوى ولا طلبا يوجه ولا سبب ولا فضة ولا ذهبا ولا دينا ولا ظلامة ولا قتلا ولا خصاما ولا لوثا ولا لودا ولا تهمة ولا دية ولا عمدا ولا خطأ ولا علقة ولا نبعة ولا حقلا ولا استغلالا ولا جمالا ولا خيلا ولا بقرا ولا غنما ولا حميرا ولا زيتا ولا قليلا ولا كثيرا ولا جليلا ولا حقيرا ولا قتلا ولا نفيرا ولا قطمير ولا شيء قل أو جل ولا يمينا بالله تعالى وإن وجب لما مضى من الزمان وإلى يوم تاريخه أدناه ولا بسبب ما صار بينهم سابقا وصدر عن الفتنة والشحنة والقتلا وغير ذلك ولا بسبب غير ذلك من الأسباب الشرعية وأن كل فريق من الفريقين يبرىء ذمة الفريق الآخر وولده وأمانته من ساير الحقوق الشرعية والتبعات والدعاوى بها وإقامة البينة إبراء شرعيا قاطعا حاسما مانعا فاصلا لازما مسقطا لكل حق ودعوى تظلم وشكول مقبولا من كل منهم ذلك لنفسه من الآخر القبول الشرعي , وزاد في إقرارهم أهالي قرية عجور المذكورين أنهم لا يستحقون من النسا ولا يزرعون أراضي قرية زكريا ولا مزارع مخصوصة بأهالي قرية زكريا, تصادقوا على ذلك كلهم كذلك التصادق الشرعي ثم بعد تمام ذلك وإقراره كفل الطايفتين المذكورتين الشيخ حمدان شيخ قرية الفسطينية والشيخ شريعة شيخ قرية التل والشيخ مناع شيخ قرية المسمية وخلف بن ياسين من قرية السوافير الكبيرة مما يصدر من الطايفتين المزبورتين من الآن فما بعده من الفساد والأفساد والبغي والأعتداء على بعضهم بعضا ومهما حدث من الطايفتين في حق الطايفة الأخرى ما ينافي ويخالف ذلك يكون عليه القيام بإحضاره بين يدي صاحب السعادة المشار إليه , يعامله بما يقتضي جرمه ويقتص منه حسب الشرع الشريف وذلك بحضور مولانا حسن باشا المشار إليه أعلاه وكحكمدار في الأعيان عمر أغا وتعهد بذلك كله تعهدا مرعيا وثبت الأشهاد عليهم بذلك كله لدى مولانا الحاكم الشرعي المشار غليه أعلاه بشهادة شهود اخر وتصريح الأعتراف بذلك لديه ثبوتا شرعيا بطريقه الشرعي وحكمه بموجب ذلك حكما صحيحا شرعيا أو حق بطريقه الشرعي بعد إعتبار ما وجب إعتباره شرعا , جرى ذلك وحرر في شهر وسط في حادي عشر شهر ذي القعدة الحرام من شهور سنة ثلاث وخمسين وألف

بواسطة حنظله المر

اسماعيل سليمان السلاق
المراقب العام
المراقب العام

عدد الرسائل : 528
المزاج :
علم الدول :
حترامك لقوانين المنتدى :
تاريخ التسجيل : 19/10/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى